• حلقات الإنجاز مستمرة في الخدمات الطبية الملكية
  • 05/02/2019

    «خدمات سبع نجوم»، بهذه الكلمات حاول المريض سعيد ابراهيم المشني ان يصف الخدمات الطبية والفندقية المقدمة اليه اثناء علاجه حاليا في مستشفى الملكة علياء العسكري.


    المشني، الذي اجرى عملية زراعة مفصل للورك الشمال، ومن الاشخاص الذين زارهم جلالة الملك خلال افتتاحه امس للتوسعة الجديدة للمشفى، يعبر عن امتنانه لجلالة الملك عبداالله الثاني الذي يسخر كل جهوده الداخلية والخارجية لخدمة المواطن والوطن، رافعا الى جلالته اسمى ايات التهنئة والتبريك بمناسبة عيد ميلاد جلالته. وبإبتسامة وفرح لا تقل عن سعادة الشفاء لسعيد تجلس زوجته نهى عازر بجانبه، التي هنأت جلالته بعيد ميلاده وذكرى تسلمه سلطاته الدستورية، معبرة عن شكرها وتقديرها لجميع العاملين في المستشفى لما يقدموه من رعاية طبية ومعاملة إنسانية ترقى لطموح جلالته.


    وفي قسم اخرترقد الطفلة اصالة يوسف التي تعاني من مرض السكري وترقد في المشفى منذ التاسع والعشرين من الشهر الماضي، مبتسمة لتحسن حالتها الصحية ولتزداد البهجة حال سماعها بأن جلالة الملك سيزورها خلال افتتاحه للمستشفى، اذ باتت تنتظر بلهفة دخول جلالة الملك لتهنئته بعيد ميلاده.


    وسطرت الخدمات الطبية الملكية، التي تشكل إحدى اعرق المؤسسات الوطنية، قصص نجاح، تجاوزت في حدها التنافسية الاقليمية لتضاهي العالمية من حيث الخدمات التي تقدمها للمواطنين الاردنيين وعلى رأسهم منتسبي ومتقاعدي القوات المسلحة والاجهزة الامنية.


    بإيجاز لم يتجاوز ربع الساعة، وقف مدير عام الخدمات الطبية الملكية اللواء الطبيب سعد جابر على محطات إنجاز حققتها الخدمات الطبية الملكية على مدار عشرين عاما، تجاوز بها حدود الوطن لتخفف من معاناة وآلام اشقاء واصدقاء في العالم. جابر، الذي عبر عن انجاز، بذلت فيه جهود وطنية متراكمة على مدار السنوات ليصبح الاردن بدعم وتوجيهات جلالة الملك «محطة مهمة» في المجال الطبي، ولتصبح الخدمات الطبية الملكية المرجع الاساس لجميع المؤسسات الطبية والجهات المعنية، بسبب توفر جميع الاختصاصات وتقديم الخدمة بكل احترافية وكفاءة، على حد وصف جابر.


    ورغم ان مدينة الحسين الطبية تعد المستشفى او المركز الرئيس للخدمات الطبية الملكية، إلا انها وخلال الفترة الماضية اصبحت الخدمات الطبية الملكية منتشرة في مختلف انحاءالوطن، إذ أنجزت العديد من المشاريع في مختلف المحافظات، فهنالك مستشفيات شيدت بمستويات عالية، نظرا لما يتوفر فيها من خبرات طبية وتمريضية وأجهزة ومعدات وتقنيات طبية حديثة.


    ففي العقبة هنالك مستشفى الامير هاشم بن عبداالله، اذ يحتوي على أجهزة متميزة وحديثة خصوصا المتعلقة بالغوص وفحص الغواصين، الى جانب انه يقدم خدماته لمحافظات الجنوب كافة، اضافة الى انه يتضمن قسما للقلب نفذ ما يزيد على 700 حالة قسطرة وما يزيد عن 50 عملية قلب مفتوح.


    وفي محافظتي جرش وعجلون، هنالك مستشفى الاميرة هيا بنت الحسين، يحتوي على جميع الاجهزة المطلوبة، ويتميز بطابعه الهندسي الرائع، كما يصفه اللواء جابر، حيث يقدم خدماته لابناء المحافظتين منذ 3 سنوات. ولا يختلف الوضع كثيرا في محافظة المفرق الذي انشىء فيها مستشفى الملك طلال بطابع هندسي جميل ويحتوي عل جميع المتطلبات الحديثة لخدمة ابناء محافظة المفرق والبادية الشمالية.


    الثقة التي تحدث بها جابر عن المنجز تستند الى حقائق ملموسة على ارض الواقع، لينتقل حديثه الى مركز القلب في مدينة الحسين الطبية الذي تم توسعته في فترة سابقة بكلفة وصلت الى (30 (مليون دينار، بحيث زادت طاقته الاستيعابية وقدرته العملياتية بالاضافة الى غرف القسطرة، ثم التوسعة الثانية عام 2016 ،اذ اضيفت غرفتي عمليات وغرفة قسطرة وقسم عناية حثيثة ومستودعات طبية، ليكون هو ومستشفى الملكة علياء العسكري مما يضمن المواكبة العالمية في هذا المجال. الثقة والتنوع والجدارة، التي تتمتع بها الخدمات الطبية الملكية، تجعل منها محجا لكل طالب مساعدة صحية، وهذا ما يلمسه كل زائر او مار بالقرب من مدينة الحسين الطبية، التي تناول كثير من اقسامها التحديث، بحسب اللواء جابر، اذ افتتح فيها مركز الشهيد محمد العدوان ومستشفى الاطفال المتخصص، ويقدر عدد المركبات التي تدخل مدينة الحسين الطبية يوميا (24 (الف مركبة ما بين مراجع وزائر، وان هذا الكم من المركبات ولضمان استمرار تقديم الخدمات الطبية سيكون له علاج من خلال مشاريع ابنية عامودية وخطط تضمن دائما بأن تكون في المقدمة، إذ هنالك مشروع قيد التصميم واحالته الى شركة عالمية وسينتهي في نيسان من العام الحالي ومن ثم يتم تأهيل المقاولين ثم طرح العطاء لتنفيذ المشروع حيث يتوقع الانتهاء منه عام 2023.


    وعلى مبدا خدمة المواطن، لا تقف عند حدود جغرافية، إنشئت مستشفيات ميدانية متحركة لخدمة المناطق النائية، فهنالك المستشفى الشرقي المتحرك، الذي بحسب اللواء الطبيب الجابر، يقدم خدماته لابناء البادية الشرقية واخر في الجنوب لخدمة ابناء البادية الجنوبية، في حين تم وضع حجر الاساس لمستشفى معان العسكري، الذي هو قيد الانشاء حاليا.


    الاشادة بالنفس، قد تكون محل مكابرة ومزاودة، إلا أن الشهادة من الغير تعكس حقيقة واقعية، فمستشفى الملكة رانيا للاطفال التابع للخدمات الطبية، الذي يعد الاول في المنطقة من حيث توفر 21 تخصصا فرعيا للاطفال بعضها غير موجود، إلا بالاردن، اعتمد لفحص البورد العربي لجميع ابناء الوطن العربي، كما اعتمد مركز القلب ليكون مركزا تدريبيا لجميع ابناء الوطن العربي وان شهادته معتمدة من قبل لجنة البورد العربي، بقرار من مجلس وزراء الصحة العرب بالجامعة العربية.


    قصص النجاح التي سجلتها الخدمات الطبية الملكية، كثيرة ومتنوعة وشاملة، تتجاوز الميدان، بل ايضا الاسعاف الجوي وتقديم الخدمات خارج الاردن، فكان رجال الخدمات الطبية الملكية رفاق زملائهم بالقوات المسلحة في المهمات الانسانية الخارجية، وايضا لمساعدة الاشقاء في محنهم، واخرها ازمة اللجوء السوري، حيث كانت المستشفيات الميدانية تقدم خدماتها للاشقاء اللاجئين السوريين على مدار الساعة.

    أقوال مأثورة



     إن الشعار الذي على جباهكم مكتوب عليه الجيش العربي ، وهذا الاسم لم يكن صدفة أومجرد شعار و إنما هو تأكيد على التزام هذا الجيش بالدفاع عن قضايا الأمة العربية وترابها و أمنها من أي خطر 

    الملك عبد الله الثاني ابن الحسين

    هل تعلم؟

    أن التأمين الصحي العسكري يشمل حوالي1.5 مليون من سكان المملكة من المشتركين والمنتفعين من ضباط وأفراد القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية المختلفة.