• المسارات العسكرية لجيوش الثورة العربية على الأرض
  • نفذّت جيوش الثورة العربية الكبرى عمليات عسكرية ذات مستويات مختلفة في منطقة العمليات على الأرض الأردنية في الفترة من الأول من تموز عام 1917م وحتى نهاية شهر ايلول 1918م، وتحركت قوات الثورة العربية بطريقة تعبوية تتفق وطبيعة تسليحها ومنطقة العمليات والأهداف التي تسعى لتحقيقها، وشملت عملياتها كامل الأرض الأردنية تقريباً، وتحركت هذه الجيوش وفق خطط محكمة، وبرؤية عسكرية دقيقة اتسمت بما يأتي :

    • التركيز على المناطق الحيوية المؤثرة لاحتلالها للتأثير على قوة الجيش الآخر وحرمانه من حرية الحركة والتنقل .

    • السرعة في التنفيذ مع المباغتة وسرعة الانسحاب من الموقع .

    • اعتماد خطوط المواصلات القريبة بين القوات العربية حتى لا تنقطع أوصال هذه القوات وبالتالي يسهل حصارها واضعافها .

    • استخدام القوات المختلطة في الهجوم بنجاح/ وتنسيق أعمالها/ خاصة وإن قوات الثورة العربية قد تشكلت في معظمها من القوات النظامية والقوات غير النظامية إضافة لقوات الفرسان والمشاة.

    عند دراسة منطقة العمليات فوق الأرض الأردنية فإننا نجد أن القوات العربية قد تحركت ضمن عشرين مساراً، نضيف إليها مسار خط مستقل هو مسار خط سكة الحديد وجميعها تداخلت فيما بينها ، وقد تم تحديد هذه المسارات وفقاً للمعايير الآتية:

    • اتجاه حركة قوات الثورة العربية ، والطريق التي تسلكها نحو هدفها...
    • تجميع أهداف القوة العسكرية الواحدة في خط مسار واحد بغض النظر عن الوقت الذي استغرقته تلك القوة في تنفيذها لعملياتها، ونلاحظ في مسارات جيش الثورة العربية أنها تستهدف كاف المناطق التي تتواجد فيها القوات العسكرية، وهي إما أن تكون في القلاع والحصون التي تشكل نقاط ضبط وسيطرة على الطرق الرئيسة والمداخل الجبلية أو غيرها – أو تلك المعسكرات التي غالباً ما تكون حول مصدر مياه، أو يكون الهدف موجه نحو التجمعات السكانية خاصة وأن القوات التركية كانت تحتاج إلى السكان المحليين للحصول على المواد التموينية وبعض الأيدي العاملة، وكذلك كانت تعتمد على بعض السكان كمصادر معلومات لها ، وكانت قوات الثورة العربية تدرك هذه الأهداف وتتوجه إليها ليس فقط لحرمان قوات الخصم من الفوائد المتوقعة لها، وإنما لاستمالة هذه التجمعات وشرح أهداف الثورة وتجنيد القادرين للعمل في صفوف الثورة العربية، ونلاحظ فعلاً أن قوات الثورة العربية كانت بازدياد مضطرد خلال فترة العمليات العسكرية .

    المسارات العشرون شكلت شبكة من العمليات العسكرية فوق الأرض الأردنية، وحين نرصدها وندرسها فإنما نهدف إلى التعريف بحجم عمليات الثورة العربية التي تصل إلى مستوى العمليات العسكرية النظامية الكاملة وكذلك التعريف بقيمة الأرض الأردنية والمسرح الأردني الذي كان حاسماً في الحرب بمجملها، تجدر الإشارة إلى أن الأرض الأردنية مثلما هي أرض تاريخ وحضارة فيها كل أشكال السياحة المعروفة من سياحة ثقافية وعلاجية ودينية فإنها أيضاً ذات سياحة تاريخية من نوع آخر يتعلق بالسياحة العسكرية أو سياحة الثورة العربية الكبرى؛ التي تحتاج منا التعريف بها وفاءً لأولئك الرجال الذي بعثوا في الأمة العربية روح النهضة والعزم والذين صنعوا الاستقلال وأرسوا خطوات المستقبل الأفضل.

    يمكن رصد مسارات الثورة العربية الكبرى في أرض الأردن وكما يأتي :

    • المسار الأول: باير – الجفر – غدير الحاج – أبو اللسن – رأس النقب – القويرة – خربة الخالدي – كثارة – العقبة.

    • المسار الثاني: العقبة – وادي اليتم – القويرة (معسكر الأردن) – معان

    • المسار الثالث: القويرة – الطفيلة .

    • المسار الرابع: الطفيلة – العيص – حد الدقيق – رجم كركا – خربة نوخة – مجادل.

    • المسار الخامس : جرف الدراويش – بئر التوانة – خربة عابور – وادي الحرير – السلاسل – العيص – الطفيلة.

    • المسار السادس: معسكر الأردن (القويرة) – جرف الدراويش.

    • المسار السابع: معسكر الأردن (القويرة) – أبو اللسن – وادي موسى.

    • المسار الثامن: الطفيلة – مؤتة – غور المزرعة.

    • المسار التاسع: القويرة – رم – الديسي والطويسة – منيشير.

    • المسار العاشر: العقبة – تل المقص – وادي عربة – الضحل – غور الصافي – القلعة التركية (المشنقة) – غور المزرعة.

    • المسار الحادي عشر: معان.

    • المسار الثاني عشر : معان – المدورة.

    • المسار الثالث عشر : معان – الجردونة – الكوبانية الحمراء- عنيزة.

    • المسار الرابع عشر: عنيزة – خربة الدوشك – سهل الفجيج – الشوبك – راس الحديد – حوالة.

    • المسار الخامس عشر: معان – بسطة – مريغة – دلاغة.

    • المسار السادس عشر: معان – وادي موسى.

    • المسار السابع عشر : الحسا – الفريفرة.

    • المسار الثامن عشر: عمان – السلط – نهر الأردن.

    • المسار التاسع عشر: معان – القطرانة – الجيزة.

    • المسار العشرون : باير – قصر الطوبة – الأزرق .


    تحرير بلاد الشام
    .

    • استقبل الأمير فيصل في مقره في "الوجه" عدداً من شيوخ القبائل أبرزهم عودة أبو تايه، وتم تجنيد أكثر من (500) من أبناء القبائل .
    • جرت معارك الثورة في مسرح عمليات تألف من عدة مناطق عمليات في شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام وبخاصة في الأردن وسورية، وكان أهم خط مواصلات استراتيجي إبان الثورة العربية الكبرى هو الخط الحديدي الحجازي الذي يصل المدينة المنورة بدمشق فحلب ومن ثم الموصل وتركيا واوروبا.

    أقوال مأثورة



    يسرني أن تكون فاتحة عهدنا تعديل الدستور الاردني وفق الاوضاع الدستورية السائدة في العالم

    الملك طلال بن عبد الله

    هل تعلم؟

    بأن الكوادر الطبية العسكرية تقوم بمعالجة الحالات المرضية المحولة من الأقطار العربية الشقيقة.