• حرب حزيران 1967م
  • سعت إسرائيل ومنذ أن استطاع الجيش العربي إيقاف تقدم قواتها نحو مناطق الضفة الغربية عام 1948م إلى احتلال ما تبقى من فلسطين لتوسيع نطاق عمقها الإستراتيجي وإيجاد المجال الجغرافي أمام قواتها كي يسهل عليها التحرك والمناورة في عمق واسع ونظراً لعدم إعطاء إسرائيل ذريعة تستغلها لتبرير غزو الضفة الغربية لم يسمح لها بتحقيق أهدافها وأطماعها. 


    انسحب الاسرائيليون من سيناء في ربيع عام 1957م وبذلك انتهت ذيول حرب السويس من 29/10/ إلى 6/11/1956م، منذ ذلك الوقت أخذت إسرائيل تستعد لتكون قادرة على توجيه ضربة سريعة وحاسمة للجيوش العربية تثبت فيها كيانها في الوطن العربي، وكانت تقوم بتجارب سنوية في تدريب جيوشها حول أفضل السبل لتوجيه تلك الضربة . 


    لم يكن لدى الأردن أدنى شك فيما يتعلق برغبة إسرائيل في التوسع بإتجاه الضفة الغربية ففي خطاب ألقاه جلالة المغفور له الملك الحسين بتاريخ 25 كانون ثاني 67 قال (هدف العدو الآن واضح وهو الضفة الغربية وبعدها الضفة الشرقية وبعدها يتوسعوا في وطننا العربي ويحققوا أهدافهم وأطماعهم) (( كما أعلن الملك الحسين بعد حرب 67 بقليل قائلاً (إن هجوم إسرائيل الأخير ليس مثالاً بحد ذاته بل إنه جزء من سياسة إسرائيل التي تقصد بها التوسع، ومع أن إسرائيل تمكنت بشكل أو بآخر من الظهور بمظهر الدولة الصغيرة العزلاء المحاطة بالذئاب العربية). لقراءة المزيد...

    أقوال مأثورة



    جيشنا المصطفوي منذ كان نشأ في ظلال رايات الثورة العربية الكبرى التي بشرت أمة العرب بمبادىء الحرية والوحدة والاستقلال

    الملك حسين بن طلال

    هل تعلم؟

    أن التغطية الطبية العسكرية تعالج الحالات الطبية المعقدة والتي تحتـاج الى علاج تخصصي عالٍ.