• الملك يسلم علم جلالة القائد الأعلى إلى كتيبة جعفر بن أبي طالب الآلية
  • 08/05/2017

    سلّم جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الاثنين، علم جلالة القائد الأعلى إلى كتيبة جعفر بن أبي طالب الآلية/39، من لواء الأميرة عالية الآلي/48، والتي يعود تأسيسها إلى عام 1965. 

     

    ويمنح علم جلالة القائد الأعلى، الذي بدأت مراسم تسليمه منذ شهر أيلول من العام 2015، من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني، كأعلى درجة تكريم عسكري في القوات المسلحة الأردنية -الجيش العربي، تكريماً من جلالته لما يبديه منتسبو هذه الوحدات من شجاعة وما يبذلونه من تضحيات دفاعاً عن الوطن. 

     

    وتؤسس هذه الخطوة لعرف مستوحى من التقاليد العسكرية الراسخة للجيش العربي، بما تمثله من رسالة تقدير من جلالة القائد الأعلى للوحدات العسكرية، من خلال تسليم علم جلالة القائد الأعلى لهذه الوحدات، ضمن مراسم عسكرية احتفالية. 

     

    ولدى وصول جلالته موقع الاحتفال، كان في استقباله رئيس هيئة الأركان المشتركة، وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة، فيما أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية لجلالته. 

     

    وبدأت المراسم لحظة وصول جلالة الملك إلى ميدان الراية في الديوان الملكي الهاشمي، بالسلام الملكي، ثم استأذن قائد طابور الاستعراض، جلالة القائد الأعلى بخروج علم كتيبة جعفر بن أبي طالب المتقاعد، ليحل محله علم جلالة القائد الأعلى وعلم كتيبة جعفر بن أبي طالب الجديد. 

     

    وتلا ذلك دخول علم جلالة القائد الأعلى وعلم كتيبة جعفر بن أبي طالب، حيث اصطف حاملو الأعلام، استعداداً لاستلام علم جلالة القائد الأعلى، فيما تفقد جلالة القائد الأعلى طابور الاستعراض. 

     

    وألقى قائد كتيبة جعفر بن أبي طالب الآلية/39، كلمة قال فيها إن هذه الكتيبة، تحمل اسم الشهيد الصحابي جعفر الطيار الذي خضب بدمه الزكي أرض الأردن، وأشاع في جنباتها كل معاني الفروسية، حيث تتزين هذه الكتيبة باسمه تيمنا بخصاله وشجاعته، وهي واحدة من كتائب الجيش العربي، صاحب الرسالة الخالدة والغايات السامية، وهو هيبة الوطن وعنوان أمنه واستقراره، ويزهو بجلالتكم قائداً ورفيق درب ومسيرة. 

     

    وجرى استعراض حرس الشرف أمام المنصة الملكية، بنظام المسير العادي، بمصاحبة موسيقات القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، التي رافقت دخول المراسم وخروجها، وأدت عروضا متنوعة. 

     

    وسلم جلالة القائد الأعلى، عقب المراسم، ذوي الشهيد الجندي/2 سليمان موسى سالم المطيريين، درع كتيبة جعفر بن أبي طالب الآلية/39، حيث كان الشهيد المطيريين أحد مرتبات الكتيبة عندما استشهد على أرض فلسطين عام 1967. 

     

    وأقيم على هامش مراسم تسليم العلم معرض عسكري اشتمل على الأسلحة والمعدات المستخدمة في الكتيبة التي حظيت بشرف تسلم علم جلالة القائد الأعلى. 

     

    وكانت جرت أول مراسم تسليم علم جلالة القائد الأعلى لسلاح الجو الملكي الأردني، وذلك في قاعدة الشهيد موفق السلطي في 17 أيلول 2015، تلاها تسليم علم جلالة القائد الأعلى إلى لواء الملك الحسين بن طلال المدرع الملكي/ 40، ووحدات لواء حمزة بن عبدالمطلب "سيد الشهداء" الحرس الملكي، وكتيبة خالد بن الوليد المهام الخاصة /15من لواء الحسين بن علي المهام الخاصة / 30 ومديرية الخدمات الطبية الملكية. 

     

    ويعتمد اللون الأحمر العنابي الداكن في الراية الهاشمية كلون رئيسي للعلم، الذي يتوسطه التاج الملكي محمولا على سنبلتين، ويظهر شعار الوحدة التي تشرفت باستلام العلم من يدي جلالة القائد الأعلى الكريمتين في الزاوية العليا القريبة من عصا العلم. 

     

    وحضر مراسم التسليم عدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء، ورئيس الوزراء، ورئيس مجلس الأعيان، ورئيس مجلس النواب، ورئيس المجلس القضائي، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ورئيس المحكمة الدستورية، ومستشارو جلالة الملك، وأمين عام الديوان الملكي الهاشمي، ومدراء الأمن العام وقوات الدرك والمخابرات العامة والدفاع المدني، وعدد من رؤساء الهيئات وكبار ضباط القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية، وعدد من الملحقين العسكريين العرب والأجانب والمدعوين.

     

    أقوال مأثورة



    جيشنا المصطفوي منذ كان نشأ في ظلال رايات الثورة العربية الكبرى التي بشرت أمة العرب بمبادىء الحرية والوحدة والاستقلال

    الملك حسين بن طلال

    هل تعلم؟

    أن عام 1948 شهد أول استخدام للاليات المدرعة في الجيش العربي و هي جي.ام.سي.وبعدها مدرعة مارمين هارلجتون.