• المركز الأردني لمكافحة التطرف الفكري ينظم الحوار الاستراتيجي – تطوير الخطاب الوطني وأثره في مكافحة التطرف والإرهاب
  • 13/02/2018

    نظم المركز الأردني لمكافحة التطرف الفكري التابع لكلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية اليوم الثلاثاء، برنامج "الحوار الاستراتيجي – تطوير الخطاب الوطني وأثره في مكافحة التطرف والإرهاب" كأحد البرامج الأكاديمية الموازية في كلية الدفاع، وذلك تحقيقاً للرؤية الملكية السامية وتنفيذاً لسياسة القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي لما لهذا الموضوع من أهمية وتأثير على مستوى الأمن الوطني الأردني.


    وألقى آمر كلية الدفاع الوطني العميد الركن ناصر محمد المهيرات كلمة رحب فيها بالحضور وبين  أن هذ البرنامج يقع ضمن سلسة من برامج الحوار الاستراتيجي التي تنظمها كلية الدفاع الوطني  بإيعاز من القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية لوعيها بأهمية الخطاب الديني المعاصر المؤثر في تحقيق الأمن الوطني، بهدف ترسيخ مفاهيم الدين الإسلامي المعتدل.


    وتناول البرنامج عدة محاور أهمها، المحور الديني الذي تناوله سماحة مفتي القوات المسلحة الأردنية العميد الدكتور ماجد الدراوشة وتناول مندوب وزارة التربية والتعليم المحور التربوي الدكتور معن المومني كما تناول الأستاذ سميح المعايطة المحور الإعلامي وتحدث مندوب المخابرات العامة عن المحور الأمني.


    وبين البرنامج دور الإسلام في نبذ التطرف والإرهاب والأفكار التكفيرية، وتحقيق مبادىء العدل والمساواة باعتبار أن الإسلام هو دين الإعتدال والوسطية والرحمة والتسامح والسلام، وتنمية وتعميق الفهم الصحيح لدور المؤسسات الدينية والمساجد في إطار المصلحة والأهداف الوطنية، وبث الوعي الوطني والديني بين الجميع من خلال المؤسسات التربوية ووسائل الإعلام والمنابر الدينية لتحقيق الدرجة المطلوبة من الفهم  الصحيح للدين السمح، مع التأكيد على الوحدة الوطنية وأهميتها.


    وحضر اللقاء مفتي القوات المسلحة الأردنية والأب نبيل حداد وعدد من مدراء الأوقاف والأئمة والوعاظ والخطباء والمرشدين الدينيين في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، ودائرة الإفتاء العام الأردنية، ومديرية إفتاء القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية، وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية وعدد من الأمناء العامين في الوزارات ومدراء التربية إضافة إلى العديد من المشاركين.​


    00000000001.jpeg


    00000000002.jpeg

     

    أقوال مأثورة



     إن الشعار الذي على جباهكم مكتوب عليه الجيش العربي ، وهذا الاسم لم يكن صدفة أومجرد شعار و إنما هو تأكيد على التزام هذا الجيش بالدفاع عن قضايا الأمة العربية وترابها و أمنها من أي خطر 

    الملك عبد الله الثاني ابن الحسين

    هل تعلم؟

    أن عدد الشهداء في معركة الكرامة الخالدة كان 86 جندياً و 108 جريحاً من قواتنا الباسلة .