• مدير التوجيه المعنوي: نمتلك قدرات تمكننا من مواجهة أية تحديات قد تواجهنا
  • 11/04/2021

    نقلا عن هلا أخبار قال مدير مديرية التوجيه المعنوي العميد الركن طلال الغبين إننا ندخل المئوية الثانية بعزم وقوة وقدرة وإرادة وتصميم، معاهدين الله أولا ثم جلالة الملك بأن تكون أرواحنا رخيصة في سبيل تراب الوطن الطهور وفداء لعرشه.


    وأوضح في حديث عبر استوديو مفتوح على إذاعة "جيش أف أم" مع الزميل حسام المناصير، أن عناوين الجيش العربي خلال المئوية الأولى سطرت بقصص البطولة والتضحية ودماء الشهداء والولاء والانتماء والتنمية والبناء.


    ## احتفال المئوية الأولى


    وبين أن القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي احتفلت بالمئوية الأولى من عمر الدولة من خلال احتفال مهيب في صرح الشهيد “رمز الشهداء وتشرف هذا المكان بسيد الرجال جلالة الملك وولي عهده”.


    وزاد أن "هذا الاحتفال اليوم يؤكد منعة الدولة وقوتها وقدرتها وعلى الثوابت الراسخة التي بنيت عليها وأن هذا الجيش حاضر في جميع مراحل الدولة فهو الدرع الحصين للوطن وعنوان هيبة الدولة".


    ## دور الجيش


    وقال إن جلالة الملك هو القائد الأعلى للقوات المسلحة وحامي الدستور فالجيش يأتمر بإمرة قائده لحماية الدستور ومؤسسة العرش، وعليه فإن ما يقوم به الجيش هو من صميم واجباته ولا يعتبر ذلك ممارسة لأي أدوار أخرى.


    وأضاف أن مرور مئة عام على تأسيس الدولة يشكل فرصة لأبناء الوطن جميعا لنتأمل ونستلهم كيف أنشات القيادة الهاشمية الحكيمة وعزم الأردنيين وتضحيات جيشه هذا الوطن بالرغم قلة الإمكانات وما يحيط بنا من ظروف أمنية والمحيط الملتهب الذي نعيش بجواره.


    وأكد أن الأردن كان ولا يزال واحة أمن واستقرار يحظى بالاحترام والتقدير والثقة من جميع دول العالم، داعيا إلى إلى المحافظة على هذ المكتسبات بالرغم من التحديات التي سنتجاوزها بهمة قيادتنا والشباب.


    ولفت إلى تطور التحديات واختلافها تمام ونحن على أعتاب المئوية الثانية، فلم يعد العدو مباشرا وتقليديا، مستشهدا بوسائل التواصل الاجتماعي وما أحدثته من تأثير على الرأي العام والجيوش الإلكترونية التي تسعى إلى العبث بالأمن الوطني للدول.


    ودعا إلى ضرورة أن نعي خطر هذه التهديدات بأن لا نكون فقط متلقين فجميع من يعيش على ثرى الأردن الطهور جندي في خندق الوطني ويجب أن يدافع عن قيمه وثوابته التي ترسخت منذ مئة عام.


    وقال إن الجيوش الإلكترونية تدعم من قبل دول لتحقيق أهدافها، والحمد لله على وعي شعبنا والتفافه حول الراية الهاشمية والقيادة.


    وأكد أن مؤسسة الجيش تمتلك من القدرات والإمكانات المتطورة والحديثة ما يمكنها من مواجهة أي تهديدات أو تحديات قد تواجه الوطن.


    ## تطور الجيش في 100 عام


    وقال إنه وفي المئوية الأولى “حقق الأردن الاستقرار بالرغم من التحديات الأمنية التي نشاهدها في الإقليم الملتهب بقيادته الهاشمية الحكيمة وإرث الثورة العربية الكبرى وعزم الأردنيين وقوة وتضحيات جيشه، كما حقق الاستقلال والحرية والإنجازات التنموية وتم بناء الأردن الأنموذج بالتضحية وإنسانه الواعي الذي يلتف حول راية الوطن وقيادته الهاشمية بتحقيق”.


    ولفت إلى أن الجيش العربي حظي منذ التأسيس برعاية ودعم مباشر من الملوك الهاشميين وكان هناك نظرة استراتيجية عميقة أدركت أهمية الجيش ودوره الحيوي في بناء الدولة.


    وتابع "كان الدعم متواصلا مع اهتمام بتسليح الجيش وتطويره وتدريبه وإبعاده عن السياسة ليقف على مسافة واحدة من الجميع فكان كما أرادوه جيشا لكل العرب".


    وأكد أن الأردن أصبح اليوم بجيشه عنصرا فاعلا في الأمن والاستقرار والتنمية سواء كان محليا أو في الإقليم.


    ## الجيش موضع الثقة والمؤسسة الوطنية الرائدة


    وشدد على أن الجيش "كان وما زال موضع الثقة للقياد والشعب ينفذ واجباته بمهنية واحتراف حاملا أمانة المسؤولية ولا يتردد في تنفيذ واجباته المقدسة بحزم وجاهزية عالية".


    وقال "إن الجيش أم المؤسسات الوطنية وهي الرائدة وكبرى مؤسسات الدولة وجميع مؤسسات الدولة خرجت من رحم الجيش حتى الحكومات والأجهزة الأمنية".


    ونوه بأن "الجيش مؤسسة محترفة مهنية رائدة تمارس مهامها بعيدا عن أي ملفات أو تجاذبات، وملفه الوحيد هو الدفاع عن الأمن الوطني وسلامته".


    ## حب الأردنيين للجيش


    وبين علاقة الحب والثقة الأزلية التي تربط الجيش بالمواطنين، منوها بأنها لم تأت من فراغ وإنما بنيت على أسس راسخة تربط الجيش بالوطن والقيادة والشعب ثالوث النجاح.


    وأضاف "لا يخلو بيت أردني إلا ونجد من بين أبنائه أحدهم في القوات المسحلة أو من أقاربهم، فهم جزء من الأسرة الكبيرة".


    وشدد على أن الجيش لم يواجه يوما أبناءه بالقوة أو الدم، فهم ملاذ الأردنيين في النائبات يستنجدون به فيجدونه.


    وأشار إلى أنه ومنذ تأسيس تجلى قادته ومرتباته بأخلاق الفرسان همهم الوطن واستقراره والإخلاص لعرشه، لذلك نجد الجنود في الميدان منذ ساعات الفجر ينشدون شعارهم الأزلي الله الوطن الملك.


    واستشهد بأن الأردنيين فرحوا عندما نزل الجيش إلى الشوارع في أزمة كورونا لأن هناك ثقة مطلقة بهذه المؤسسة وستبقى في ظل الرعاية الهاشمية.


    # تهنئة بالمئوية الأولى


    ورفع إلى حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وسمو الأمير الحسين بن عبدالله ولي العهد، ورئيس هيئة الأركان المشتركة ومرتبات القوات المسلحة الأردنية الباسلة وجميع الأردنيين أسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة مئوية الدولة الأولى.


    وجدد عهد الانتماء للأردن الوطن الأغلى والأقوى والأبهى والولاء لقائد المسيرة حادي الركب جلالة الملك عبدالله الثاني، متابعا "سلام على أردن العزم في المئوية الأولى وأروح شهداء الوطن الذي رووا بدمائهم الطاهرة هذا الثرى الطهور".

     

    أقوال مأثورة



    جيشنا المصطفوي منذ كان نشأ في ظلال رايات الثورة العربية الكبرى التي بشرت أمة العرب بمبادىء الحرية والوحدة والاستقلال

    الملك حسين بن طلال

    هل تعلم؟

    أن التغطية الطبية العسكرية تعالج الحالات الطبية المعقدة والتي تحتـاج الى علاج تخصصي عالٍ.