• أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا يحاضر في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية
  • 16/09/2021

    ألقى أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور ضياء الدين عرفة، اليوم الخميس، محاضرة بعنوان "العلوم والتكنولوجيا كأحد عناصر القوة الوطنية ودورها في الامن والدفاع والتنمية الوطنية" للدارسين في دورة الدفاع الوطني 19، بحضور آمر الكلية العميد الركن الدكتور عوض الطراونة ورئيس وأعضاء هيئة التوجيه في الكلية.


    وقال أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا: إنه يجب على أهل العلم والتكنولوجيا والثقافة والقطاعات المختلفة تنشئة جيل قادر على صنع مستقبله والبناء لمواجهة التحديات ولديه روح المواطنة في بيئة ملائمة، من خلال مشاركة الحكمة والرؤى وتعزيز التعاون لإنشاء مجتمع جديد، ليكون للعلوم والتكنولوجيا الرقمية دوراً أساسياً في القوة الوطنية ومحوراً رئيساً في الأمن الوطني والدفاع والتنمية.


    وبين الدكتور ضياء الدين أن المجلس هو مجلس ذو تفكير استراتيجي وإطار مؤسسي وتشريعي وحاكمية رشيدة وإدارة كفؤة وفعالة يقوم بوظائفه الرئيسة في رسم السياسات والاستراتيجيات الوطنية، وإعداد الخطط والبرامج التنفيذية ضمن منظومة العلوم والتكنولوجيا والإبداع وينقلها بكفاءة واقتدار ويحرص على الجودة الشاملة في العمليات والمخرجات.

     

    ووضح أمين عام المجلس الأعلى أن التكنولوجيا والبحث العلمي يسهمان في إيجاد جيل قادر على التطوير والتقدم، يتأقلم مع تحديات العصر والمواطنة الصالحة في بيئة صديقة فنحن أمام مجتمع متغير بحاجة إلى أداة، لصنع التغيير وثورة التعلم وثورة المعرفة، إضافة إلى الحاجة إلى إدارة عملية التعلم وتوجيه الفضاء نحو الاستخدامات الإيجابية.


    وأشار إلى أن جائحة كورونا أدت إلى انهيار اقتصاد شركات كبيرة، الأمر الذي يحتم علينا التركيز على استيعاب الدرس والتغيير في نهج التعامل مع الأزمات والاعتماد على الانتاجية وعلى الذات، وايجاد بدائل لأنماط الإنتاج والاستهلاك السائدة حالياً، وتقليل الجزء المعتمد على الماضي وزيادة الجزء الخاص بتطوير الثقافات المستقبلية والمكملة لها بما تحمله من مضامين جديدة لمواجهة التحديات والاستفادة من الفرص.


    وفي ختام الندوة دار نقاش موسع أجاب خلاله المحاضر على أسئلة واستفسارات الحضور.

     

    أقوال مأثورة



     إن الشعار الذي على جباهكم مكتوب عليه الجيش العربي ، وهذا الاسم لم يكن صدفة أومجرد شعار و إنما هو تأكيد على التزام هذا الجيش بالدفاع عن قضايا الأمة العربية وترابها و أمنها من أي خطر 

    الملك عبد الله الثاني ابن الحسين

    هل تعلم؟

    أن خسائر الجيش الاسرائيلي في معركه الكرامة الخالدة كانت 88 آلية وهي عبارة عن 27 دبابة و 18 ناقلة و 24 سيارة مسلحة و 19 سيارة شحن وسقوط طائرة .